0

بورسعيد المستقلة تعلن عن تشكيل أول حكومة انتقالية من أبنائها لإدارة شئونها 

عقب الانتهاء من صلاة الجمعة، قام أحد المنسقين بإلقاء بيان يظهر فيه حقائق لأول مرة أمام الجمهور بدئها باستمرار العصيان المدنى داخل محافظة بورسعيد كما قام بتكذيب جميع الإشاعات التى تناولتها بعض وسائل الاعلام من توصل مديرية التربية والتعليم بالتنسيق مع أعضاء الجرين إيجلز و بعض القوى المدنية إلى بدء الدراسة.

كما أعلن بيانا تم إعداده مسبقا تناول مطالب بورسعيد والتي تمثلت فى عدم تسيس قضية أحداث استاد بورسعيد وإعادة محاكمة المتهمين فيها وعودة حقوق الشهداء الذين راحوا ضحية غدر قناصة الداخلية فى أحداث بورسعيد التى شهدتها أواخر شهر يناير الماضى .

وقد علمت «الدستور الأصلي» بأن مجموعة من الأدباء المصريين قد وصلوا إلى مدينة بورسعيد وهم فى طريقهم إلى مدينة بورفؤاد لإعلان تضامنهم الكامل مع ما ينادى به اهالى بورسعيد والدفاع عن مطالبهم المشروعة .

وعلى جانب آخر، انتشر منشور بدء بجملة بيان هام يعلن شعب جمهورية بورسعيد المستقلة عن إعلان تشكيل أول حكومة انتقالية من أبنائها لإدارة شئون الجمهورية.

فيما جاء تشكيل مجلس الوزراء حسب نص المنشور كالآتى دكتورة فايزة أبو النجا رئيس الوزراء، الأستاذ أحمد أبو الغيط وزير للخارجية، اللواء حسن السخرى وزير للداخلية، المستشار محمد مرشد وزير للعدل، المهندس حسام جبر وزير الصناعة، الأستاذ أشرف سالم وزير المالية، اللواء سمير فرج وزير للثقافة والتراث، الأستاذة سكينة فؤاد وزير الاعلام، الأستاذ محمد عوف حمادة وزير التموين والتجارة، الأستاذ كامل أبو على وزير للسياحة، الأستاذ إبراهيم سعدة رئيس مجلس إدارة جريدة بورسعيد.

فيما قررت مديرية التربية والتعليم ببورسعيد استئناف الدراسة بجميع مدارس بورسعيد يوم الأحد الموافق 3 مارس وذلك حفاظا على مستقبل الطلبة وعدم ضياع العام الدراسى عليهم .كما قررت وضع شارة سوداء على كتف كل طالب فى بداية اليوم الدراسى والوقف دقيقة حداد على أرواح شهداء أحداث بورسعيد الأخيرة الذين سقطوا غدرا على أيدى قناصة وزارة الداخلية .

جاء ذلك بعد إعلان مديرية التربية والتعليم تضامنها مع المطالب المشروعة للعصيان المدنى والتى يطالب بها أولتراس الجرين إيجلز وقوى المجتمع المدنى .

جدير بالذكر أن الدراسة كانت قد توقفت بشكل تام منذ أسبوعين مع بداية العصيان المدنى والذى جاء نتيجة لعدم الاستجابة لمطالب أهالى بورسعيد فى عودة حقوق شهدائها .


المصدر akhbarak.net

إرسال تعليق

 
Top