0

أكد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية على مشاركته بمسيرة الاستقامة من أجل القصاص للشهداء، قائلا عبر حسابه على "تويتر" : "هتافنا واحد .. مطالبنا واحدة .. ثورتنا مستمرة حتى تستكمل أهدافها "، وذلك تأكيدا لمشاركته فى المسيرة بعدما ترددت أنباء عن انسحابه من مسيرة مسجد الاستقامة، اعتراضا على هتافات إسقاط حكم الإخوان والمرشد.

ومن جانبه، نفى أحمد إمام عضو المكتب السياسى لحزب مصر القوية ما تردد عن إنسحاب حزب مصر القوية من مسيرة مسجد الاستقامة اعتراضا على الهتافات المناهضة لجماعة الإخوان المسلمين، مؤكدا أن الحزب شارك بكثافة فى المسيرة وردد نفس هتافات المتظاهرين ولا صحة لما تردد عن انسحاب أبو الفتوح من المسيرة .

وأوضح إمام فى تصريحات "لليوم السابع" أن حزب مصر القوية رفع ١١ مطلباً رئيسياً، كان أولها هو القصاص لدماء الشهداء والمصابين والمعذبين والمعتقلين، والمطالبة الفورية بعدالة انتقالية ترفع الظلم وترد الحق، والمطالبة بعدالة اجتماعية حقيقية تراعى عموم المصريين ولا تحملهم أعباء أخرى، والمطالبة بتطبيق فورى للحد الأدنى والحد الأقصى للأجور، والمطالبة بتطهير حاسم لوزارة الداخلية وأجهزة الدولة الفاسدة، مؤكدا أن حزب القوية لا ينادى بإسقاط النظام المنتخب، ولكننا مستمرين فى الضغط لتحقيق مطالب الشعب المصرى.

وأضاف إمام أن أبو الفتوح لا يزال يقود مسيرة مسجد الإستقامة ولم ينسحب كما تردد فى بعض المواقع الأخبارية، إعتراضا على هتافات يسقط يسقط حكم المرشد، مؤكدا أننا نعلم أن حركة الشارع لا أحد يتحكم فيها ولا أحد يملك السيطرة على هتافات ومطالب الشعب المصرى.


المصدر : اليوم السابع

إرسال تعليق

 
Top